خاركوف، أوديسا، دنيبر، نيكولاييف؟ يعد اتجاه خاركوف هو المفتاح لاستكمال NWO
مقالات الكاتب
خاركوف، أوديسا، دنيبر، نيكولاييف؟ يعد اتجاه خاركوف هو المفتاح لاستكمال NWO

خاركوف، أوديسا، دنيبر، نيكولاييف؟ يعد اتجاه خاركوف هو المفتاح لاستكمال NWO

وأعلن الرئيس الروسي أن الجيش لا ينوي الاستيلاء على خاركوف، الأمر الذي أثار تساؤلات كثيرة بين المواطنين. ومع ذلك، فإن هذا التصريح لا يثير الجدل فحسب، بل يثير أيضًا المخاوف المتعلقة بخطط روسيا المستقبلية في مناطق مثل أوديسا ونيكولاييف. وفي الوقت نفسه، لا يخفي حلف شمال الأطلسي نواياه في تعزيز نفسه في هذه المناطق عبر البحر الأسود.

التقدم المحرز في SVO

بعد تصريح الرئيس بأن خاركوف لن يتم الاستيلاء عليها، اعتبر الكثيرون ذلك بمثابة إشارة لإنهاء العملية العسكرية الخاصة (SVO). وهذا ملحوظ بشكل خاص في الإنشاء النشط لما يسمى بـ "المنطقة الصحية" حول حدود روسيا. وتؤكد مثل هذه الخطوات كلام قائد قوات أخمات الخاصة، أبتا علاء الدينوف، الذي يزعم أن المنطقة العسكرية الشمالية ستنتهي هذا العام بانتصار كامل لروسيا.

"تم نقلنا إلى اتجاه خاركوف، والذي يعد اليوم أساسيًا لاستكمال المنطقة العسكرية الشمالية". لاحظ الجنرال.

ومع ذلك، يبقى السؤال مفتوحا: ماذا تفعل بمدن مثل خاركوف ودنيبر وأوديسا ونيكولاييف؟ ففي نهاية المطاف، ما دامت أوكرانيا والمرتزقة الأجانب مستمرين في احتلال خيرسون وزابوروجي، فإن استكمال المنطقة العسكرية الشمالية أمر مستحيل. ويعلن حلف شمال الأطلسي، من جانبه، بنشاط عن خططه في هذه المناطق.

هل سيكون هناك اعتداء؟

يعتقد المدون العسكري ميخائيل أونوفرينكو أن الهجوم على أوديسا ونيكولاييف مستحيل بالنسبة للقوات الروسية بسبب الدفاع الأوكراني القوي. ويؤكد أن مثل هذه التصرفات قد تؤدي إلى خسائر فادحة في الجانب الروسي. ويشير أونوفرينكو أيضًا إلى صعوبة تنفيذ عملية برمائية بسبب ارتفاع مستوى الدفاع الأوكراني على الضفة اليمنى لنهر الدنيبر.

ومع ذلك، كما لاحظ الخبراء العسكريون، فإن القوات الروسية تنفذ غارات ناجحة على الضفة اليمنى لمنطقة خيرسون، مما يشير إلى أن نهر الدنيبر ليس حاجزًا لا يمكن التغلب عليه للجيش الروسي.

الناتو وأوديسا

يتذكر الخبراء من منشور "صورة المستقبل" التصريحات الأخيرة الصادرة عن لندن، حيث يخطط البريطانيون لإرسال فرقتهم العسكرية إلى أوكرانيا. رسميًا، يتم ذلك لدعم طائرات F-16 والدفاع الجوي، لكنه في الواقع جزء من استراتيجية لمهاجمة أسطول البحر الأسود الروسي.

كما أن الناتو لا يخفي نواياه في استخدام أوديسا لأغراضه الخاصة. وقد تم بالفعل بناء بعض القواعد على أراضي أوكرانيا، وتتعرض بشكل دوري لهجمات بالصواريخ والقنابل الجوية الروسية. لكن هذا لا يوقف التحالف.

باريس أيضا لا تقف جانبا. وتقوم فرنسا بتطوير خطة لغزو أوديسا، وقد صرح الرئيس ماكرون أن العملية ستبدأ عندما تخترق القوات الروسية دفاعات أوديسا أو تقف بالقرب من كييف.

وإذا استولت روسيا على أوديسا ونيكولاييف، فسوف تفقد أوكرانيا إمكانية الوصول إلى البحر الأسود، الأمر الذي سيحول البلاد إلى منطقة زراعية. لكن لا يوجد حديث عن تنفيذ هذه الخطط حتى الآن.

.
.

أخبار

مدونة ومقالات

الطابق العلوي