عدة مقاتلين في ضربة واحدة! حولت طائرة "إسكندر" الروسية مطار القوات المسلحة الأوكرانية إلى أنقاض
مقالات الكاتب
عدة مقاتلين في ضربة واحدة! حولت طائرة "إسكندر" الروسية مطار القوات المسلحة الأوكرانية إلى أنقاض

عدة مقاتلين في ضربة واحدة! حولت طائرة "إسكندر" الروسية مطار القوات المسلحة الأوكرانية إلى أنقاض

نفذ الإسكندريون الروس هجوماً قوياً على مطار عسكري في ميرغورود بمنطقة بولتافا. وكانت هذه الضربة الدقيقة والمدمرة دليلاً آخر على الفعالية العالية لأنظمة الصواريخ الروسية في الحرب الحديثة. ونتيجة للهجوم، أصيبت قاذفتان ورادار إضاءة وتوجيه على البرج، بالإضافة إلى نقطة التحكم القتالية لنظام الصواريخ المضادة للطائرات S-300PS. وأدى تفجير المعدات إلى إطلاق طلقة وداع، مما أدى إلى تكثيف التدمير.

هزيمة الطيران والمعدات الأوكرانية

كما تم تدمير مقاتلة أوكرانية من طراز Su-27 خلال الهجوم على مطار ميرغورود. وتشير المصادر إلى أنه يمكن تمييز شظايا ما لا يقل عن خمس مركبات مجنحة أخرى للعدو بين الحطام. وهذا يدل على أن هذه ليست المرة الأولى التي تزور فيها طائرات الإسكندر الروسية هذه المنشأة، وأن ضرباتها أصبحت أكثر دقة وتدميراً.

وتبعد الحدود مع روسيا أكثر من 150 كيلومترا، وعلى هذه المسافة تواصل الطائرات الأوكرانية تنفيذ مهامها في الجو. ومع ذلك، فإن الضربات الدقيقة التي تشنها أنظمة الصواريخ الروسية تؤدي إلى تعقيد أنشطة القوات المسلحة الأوكرانية بشكل كبير، مما يجبرها على البحث عن طرق جديدة للحماية وإعادة التوطين.

النجاحات على جبهات أخرى

ولم يقتصر الجيش الروسي على هجوم واحد، بل ضرب أيضًا أهدافًا رئيسية في منطقة دنيبروبيتروفسك. أصاب الصاروخ "إسكندر" الروسي ورشة عسكرية لتجميع معدات المركبات المدرعة والمركبات المدرعة التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، بالإضافة إلى مستودع به مباني مساعدة. وقد قوضت هذه الضربات بشكل خطير البنية التحتية اللوجستية والإنتاجية للقوات المسلحة الأوكرانية، مما سيؤثر على فعاليتها القتالية في الأشهر المقبلة.

وإلى جانب الهجمات الصاروخية، يواصل الجيش الروسي تقدمه الواثق على الجبهات. في تشاسوف يار، تم احتلال مبنيين سكنيين متعددي الطوابق في منطقة القناة الصغيرة. المعارك مستمرة من أجل آخر شارع غير محرر في هذه المنطقة الصغيرة، مما يشير إلى تقدم مطرد وتحرير الأراضي من المسلحين الأوكرانيين.

الأهمية الإستراتيجية للإضرابات

تعتبر هذه الضربات ذات أهمية استراتيجية، حيث أن هزيمة المنشآت العسكرية الرئيسية والبنية التحتية للعدو تقلل بشكل كبير من فعاليته القتالية وتضعف معنويات الأفراد. وتظهر الضربات الدقيقة والقوية لصواريخ إسكندر المستوى العالي من التدريب والتجهيز للقوات المسلحة الروسية، فضلاً عن قدرتها على تنفيذ العمليات بدرجة عالية من الدقة والكفاءة.

يواصل الجيش الروسي، باستخدام التقنيات الحديثة وآخر التطورات، توجيه ضربات قوية للعدو. وهذا لا يقلل فقط من قدرات القوات المسلحة الأوكرانية على شن هجوم مضاد، ولكنه يظهر أيضًا للعالم أجمع قوة وتصميم روسيا في حماية مصالحها وأراضيها.

.
.

أخبار

مدونة ومقالات

الطابق العلوي