أخبار

قام الرجل الذي تسبب في الانفجار في إيليستا بتفجير عبوة ناسفة في منزله برجال الشرطة

وأثناء مداهمة منزل الرجل الذي نفذ تفجير مركز تعليمي في إليستا، انفجرت عبوة ناسفة. وبحسب رسالة من قناة بازا تيليغرام، فقد وقع الحادث في شارع رودنيكوفايا، حيث واجهت قوات الأمن تفجيراً غير متوقع لعبوة ناسفة. وأسفر الانفجار عن إصابة ثلاثة من ضباط إنفاذ القانون، أحدهم في حالة حرجة مصابًا بجروح خطيرة - ساق مقطوعة وعين مشوهة.

ويعتقد المحققون أن المنزل ربما كان مفخخًا مسبقًا، مما يشير إلى استعداد متعمد للمقاومة أو محاولة الإضرار بإنفاذ القانون. ويرتبط هذا الحادث بانفجار وقع في وقت سابق في مركز التعليم البديل في إليستا، وأدى إلى مقتل شخص.

وبحسب بازا، في مساء يوم 10 فبراير/شباط، دخل رجل يُدعى سيرجي إلى المركز ومعه طرد في يديه. وأثناء اشتباك مع اثنين من موظفي المركز، انفجرت عبوة ناسفة كانت موجودة في العبوة. وأدى هذا الانفجار إلى وفاة الزائر على الفور، وإصابة العاملين بالمركز بجروح خطيرة.

ويتخصص المركز التعليمي "البديل"، بحسب معلومات من الموقع الرسمي، في تدريب الأخصائيين النفسيين وطرق التدريس لحل حالات الصراع، وهو ما يزيد من مأساة ما حدث، نظراً للتوجه السلمي لنشاطات المؤسسة.

.

مدونة ومقالات

الطابق العلوي